البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 - توبة آدم عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البطران
عضو سوبر(هانت يا جميل ع الاشراف)
عضو سوبر(هانت يا جميل ع الاشراف)
avatar

عدد الرسائل : 114
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: - توبة آدم عليه السلام   الخميس 4 سبتمبر 2008 - 11:38

geek

كنت قد تحدثت عن توبة الملائكة وقلت انني سانشر تباعا موضوع التوابين من كتاب ابن قدامة والذي

يحمل العنوان نفسة مع ما استطيع من مراجع اخري واليوم اقدم لكم توبة الانبياء وابدء بتوبة ادم

علية السلام

} ما الشجرة التي نهي عنها آدم وزجتــه .
قيل : شجرة التين ، وقيل : شجرة الكرم ، وقيل : السنبلة . وكل هذه أقوال لا دليل عليها .
والصواب : أن الله نهى آدم وزوجه عن أكل شجرة بعينهــا من أشجار الجنة دون سائر أشجارها ، فأكلا منها ، وليس هناك دليل على أي شجرة كانت على التعيين ، لعدم الدليل على ذلك ، ولو كان في تسميتها خير ومنافع للعباد لسماها الله تبارك وتعالى .
ورجح هذا القول ابن جرير الطبري وابن كثير وغير واحد من العلماء

وسوسة وإغواء الشيطان .
قال تعالى ( فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو)
وقال تعالى ( فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوءاتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين . وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين ) .
وقال تعالى ( فوسوس إليه الشيطان قال يآدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى فأكلا منهما فبدت لهما سوءاتهما ) .
[ فوسوس ] الوسوسة حديث النفس والصوت الخفي .

أخرج إبليس من الجنة مذموماً مدحوراً ، فكيف وسوس إلى آدم ، وآدم في الجنة ؟
قيل : أنه دخل في فم الحيــة ، وفيه نظر .
وقيل : أنه منع من دخولها مكرماً ، أما على وجه الإهانة فلا يمتنــع .
وقيل : وسوس إلى آدم وهو خارج باب الجنــة .
وقيل : أنه يحتمل أنه وسوس لهما وهو في الأرض .
والله أعلم بالصـــواب .
ماذا حدث بعد أكلهما من الشجرة ؟
أمر الله بنزولهما إلى الأرض .
قال تعالى ( وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين ) .

} ما هي الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه ؟
الصحيح هي قوله مع زوجه ( ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) .
وهذا بعد عتاب الله ( فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التــواب الرحيــم )


هل ما زال شعور الذنب مع آدم حتى يوم القيامــة ؟
نعم .
قال ( يجمع الله الناس فيقوم المؤمنون حتى تزلف لهم الجنة، فيأتون آدم فيقولون: يا أبانا استفتح لنا الجنة ، فيقول: وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم ! لست بصاحبكم ذلك اذهبوا إلى ابني إبراهيم خليل الله .... ) رواه مسلم

وقد اورد ابن قدامة في توبة ادم ما نصة

أخبرنا أبو الفضل مسعود بن عبيدالله بن النادر قال أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين أنا أبو بكر محمد بن علي الخياط أنا أبو عبد الله بن دوست ثنا الحسين بن صفوان ثنا ابن أبي الدنيا ثنا يعقوب بن إسحاق بن دينار ثنا محمد بن معاذ العنبري عن ابن السماك قال حدثني عمر بن ذر عن مجاهد أن آدم عليه السلام لما أكل من الشجرة تساقط عنه جميع زينة الجنة ولم يبق عليه من زينتها إلا التاج والإكليل وجعل لا يستتر بشئ من ورق الجنة إلا سقط عنه فالتفت إلى حواء باكيا وقال استعدي للخروج من جوار الله هذا أول شؤم المعصية قالت يا آدم ما ظننت أن أحدا يحلف بالله كاذبا وذلك أن إبليس قاسمهما على الشجرة وآدم في الجنة هاربا استحياء من رب العالمين فتعلقت به شجرة ببعض أغصانها فظن آدم أنه قد عوجل بالعقوبة فنكس رأسه يقول العفو العفو فقال الله عز وجل يا آدم أفرارا مني قال بل حياء منك سيدي فأوحى الله إلى الملكين أن أخرجا آدم وحواء من جواري فإنهما قد عصياني فنزع جبريل عليه السلام التاج عن رأسه وحل ميكائيل عليه السلام الإكليل عن جبينه فلما هبط من ملكوت القدس إلى دار الجوع والمسغبة بكى على خطيئته مائة سنة قد رمى برأسه على ركبتيه حتى نبتت الأرض عشبا وأشجارا من دموعه حتى نقع الدمع في نقر الجلاميد وأقعيتها أخبرنا أخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقي أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو علي بن شاذان أنا أبو علي بن عيسى بن محمد الطوماري أنبأ محمد بن أحمد بن البراء أنبأ عبد المنعم بن إدريس أنبأ أبي عن وهب بن منبه أن آدم عليه السلام لبث في السخطة سبعة أيام ثم إن الله تعالى أطلعه في اليوم السابع وهو منكس محزون كظيم فأوحى الله إليه يا آدم ما هذا الجهد الذي أراك فيه اليوم وما هذه البلية التي قد أجحف بك بلاؤها وشقاؤها قال آدم عظمت مصيبتي يا إلهي وأحاطت بي خطيئتي وخرجت من ملكوت ربي فأصبحت في دار الهوان بعد الكرامة وفي دار الشقاوة بعد السعادة وفي دار العناء والنصب بعد الخفض والدعة وفي دار البلاء بعد العافية وفي دار الظعن والزوال بعد القرار والطمأنينة وفي دار الفناء بعد الخلد والبقاء وفي دار الغرور بعد الأمن إلهي فكيف لا أبكي على خطيئتي أم كيف لا تحزنني نفسي أم كيف لي أن أجتبر هذه البلية والمصيبة يا إلهي قال الله تعالى له ألم أصطفك يا لنفسي وأحللتك داري واصطفيتك على خلقي وخصصتك بكرامتي وألقيت عليك محبتي وحذرتك لو سخطي ألم أباشرك بيدي وأنفخ يكون فيك من روحي وأسجد لك ملائكتي ألم تك جاري في بحبوحة جنتي تتبوأ حيث تشاء من كرامتي فعصيت أمري ونسيت عهدي وضيعت وصيتي فكيف تستنكر نقمتي فوعزتي وجلالي لو ملأت الأرض رجالا كلهم مثلك يسبحون الليل والنهار لا يفترون ثم عصوني لأنزلتهم منازل العاصين وإني قد رحمت ضعفك وأقلتك عثرتك وقبلت توبتك وسمعت تضرعك وغفرت ذنبك فقل لاإله إلا أنت سبحانك اللهم وبحمدك ظلمت نفسي وعملت السوء فتب علي إنك أنت التواب الرحيم فقالها آدم ثم قال له ربه قل لا إله إلا أنت سبحانك اللهم وبحمدك ظلمت نفسي وعملت السوء فاغفر لي إنك أنت الغفور الرحيم فقالها آدم ثم قال له ربه قل لا إله إلا أنت سبحانك اللهم وبحمدك ظلمت نفسي وعملت السوء فارحمني إنك أرحم الراحمين قال وكان آدم قد اشتد بكاؤه وحزنه لما كان من عظم المصيبة حتى إن كانت الملائكة لتحزن لحزنه وتبكي لبكائه فبكى على الجنة مائتي سنة فبعث الله إليه بخيمة من خيام الجنة فوضعها له في موضع الكعبة قبل أن تكون الكعبة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فرحــــــــــة
Baby Admin
Baby Admin
avatar

عدد الرسائل : 1138
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: - توبة آدم عليه السلام   الإثنين 8 سبتمبر 2008 - 3:22


بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك اخى البطران
واجرك خير الجزاء
ولكن اسمح لى بمداخلة صغيرة
يتصور بعض الناس أن خطيئة آدم بعصيانه هي التي أخرجتنا من الجنة. ولولا هذه الخطيئة لكنا اليوم هناك. وهذا التصور غير منطقي لأن الله تعالى حين شاء أن يخلق آدم قال للملائكة: ""إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً" ولم يقل لهما إني جاعل في الجنة خليفة. لم يكن هبوط آدم إلى الأرض هبوط إهانة، وإنما كان هبوط كرامة كما يقول العارفون بالله. كان الله تعالى يعلم أن آدم وحواء سيأكلان من الشجرة. ويهبطان إلى الأرض. "أما تجربة السكن في الجنة فكانت ركنا من أركان الخلافة في الأرض. ليعلم آدم وحواء ويعلم جنسهما من بعدهما أن الشيطان طرد الأبوين من الجنة، وأن الطريق إلى الجنة يمر بطاعة الله وعداء الشيطان.
دمت بود وتقبل مرورى المتواصع
والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Noweira
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 1219
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: - توبة آدم عليه السلام   الثلاثاء 9 سبتمبر 2008 - 14:07


بارك الله فيك يابطران
ورزقك في الدنيا والاخرة الامن والامان
وجعل لك في الجنة مــــــــــــــــــــــــــــكان
مشكور اخي على هذه السلسله الغالـــــــــــيه
التي بها ما بها من المعاني والحكم العالــــــــــيه
مع التحيه
علوه

_________________
سألت نفسي كتير إيه أدمت للاسلام

حاسبت نفسي كتير ماجيتش عُشر الغــــلام

قلت لنفسي لا يانفسي دا ماسموش كـــــــلام

أقول إيه لما يحاسبني ويسألني ربي العلاّم

أقوله صليت صمت زكيت لقيته مش كفايه

ووسط أفكاري جتلي من ربي الهدايه

إني أنشئ منتدى وأسميه الحبيب محمد

يكون بلسم للي الدم في عروقه تجمّد

يمكن ربنا يهدي من خلاله انســـــــــــان

يمكن يتوضع حسناته ليّا في المـــــــيزان

يمكن يكون مخرج لناس كتير من الأحزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhabibmohmed.hooxs.com
 
- توبة آدم عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحبيب محمد(صلى الله عليه وسلم) :: ساعه وساعه :: طريق التوبه والأوبه-
انتقل الى: