البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة فى غاية العجب الله اكبر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنين2
مشرف( مبروك ياعم المشرف مش عاوزين نوم)
مشرف( مبروك ياعم المشرف مش عاوزين نوم)
avatar

عدد الرسائل : 202
العمر : 34
الموقع : محامية
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: قصة فى غاية العجب الله اكبر   السبت 13 ديسمبر 2008 - 22:14




بسم الله الرحمن الرحيم

بلال رضي الله عنه أول من رفع الأذان بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم

في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة واستمر في رفع الأذان لمدة تقارب العشر سنوات




هذه المعلومات كثيرا منا يعرفها ودرسها أو قرأها لكن ما لا يعرفه الكثيرون

هو أين بلال رضي الله عنه بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم




ذهب بلال رضي الله عنه إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له:

يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم- يقول:

أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله...

قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟) قال:

أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت...

قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟)... قال بلال رضي الله عنه وعيناه تفيضان من الدمع:

إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله....

قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال)....


قال بلال رضي الله عنه: إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد،

وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له... قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال)....




فسافر إلى الشام رضي الله عنه حيث بقي مرابطا ومجاهدا


يقول عن نفسه:

لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم،

وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: 'أشهد أن محمدًا رسول الله' تخنقه عَبْرته،

فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين


وبعد سنين رأى بلال رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول:



(ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟)... فانتبه حزيناً، فركب إلى المدينة،

فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده ويتمرّغ عليه،

فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن في السحر!)...

فعلا سطح المسجد فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر)....


ارتجّت المدينة فلمّا قال: (أشهد أن لا آله إلا الله)... زادت رجّتها فلمّا قال): (أشهد أن محمداً رسول الله)...

خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم


وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه-

توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا رضي الله عنه على أن يؤذن لهم صلاة واحدة،

ودعا أمير المؤمنين بلالا رضي الله عنه ، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن ......


فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال رضي الله عنه يؤذن،

بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاء...


وعند وفاته رضي الله عنه تبكي زوجته بجواره، فيقول: 'لا تبكي..



غدًا نلقى الأحبة.. محمدا وصحبه'

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Noweira
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 1219
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة فى غاية العجب الله اكبر   الأربعاء 29 يوليو 2009 - 10:36

لا إله إلا الله

محمد رسول الله

ياحنين

والله ابكيتينا

وانزلتي دموع عنينا

كم كنا نود لو اننا بهم التقينا

علوه

_________________
سألت نفسي كتير إيه أدمت للاسلام

حاسبت نفسي كتير ماجيتش عُشر الغــــلام

قلت لنفسي لا يانفسي دا ماسموش كـــــــلام

أقول إيه لما يحاسبني ويسألني ربي العلاّم

أقوله صليت صمت زكيت لقيته مش كفايه

ووسط أفكاري جتلي من ربي الهدايه

إني أنشئ منتدى وأسميه الحبيب محمد

يكون بلسم للي الدم في عروقه تجمّد

يمكن ربنا يهدي من خلاله انســـــــــــان

يمكن يتوضع حسناته ليّا في المـــــــيزان

يمكن يكون مخرج لناس كتير من الأحزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhabibmohmed.hooxs.com
فرحــــــــــة
Baby Admin
Baby Admin
avatar

عدد الرسائل : 1138
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة فى غاية العجب الله اكبر   الأربعاء 29 يوليو 2009 - 16:10


بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:
مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً الأحزاب:23
لا اله الا الله محمد رسول الله
عليها نحيا وعليها نموت وعليها نبعث ان شاء الله
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة فى غاية العجب الله اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحبيب محمد(صلى الله عليه وسلم) :: قِصَص و قَصَص :: قصص واعظه للموعظه-
انتقل الى: